منتديات الواي بوك



 
الرئيسيةWAYBOOKس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  3 أشقاء يمنيين يمشون على أربع! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kingmobile
ChaouenGsm
ChaouenGsm
avatar

ذكر عدد المساهمات : 904
تاريخ التسجيل : 01/01/2010
العمر : 28

الاضافات
اخر المواضيع:

شبكة الواي بوك العربية

↑ Grab this Headline Animator


مُساهمةموضوع: 3 أشقاء يمنيين يمشون على أربع! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الخميس نوفمبر 18, 2010 8:05 am


نسأل الله لنا ولكم العافية

أسرة يمنية تعيش مأساة إصابة جميع أبنائها بحالة مرضية نادرة جداً
الأم: أولادي الثلاثة لا يستطيعون ثني ظهرهم باستقامة
راجعت كثيراً من الحكماء والمداوين لكني لم أعرضهم على مستشفى متخصص
تجرعت المر من أجل تربية أولادي المعاقين
ليس لدي مورد مالي وأطمع في شهامة الرئيس علي صالح
صنعاء - الراية - نبيل سيف الكميم
تجر خلفها أربعة أجساد أعياها التعب.. تعرف أنها صارت غيمة المطر التي تمنحهم ما يجعلهم قادرين على الاستمرار والبقاء . أوجعها الطريق منذ أن فوجئت بالفجيعة التي تحملتها لسنوات طويلة في صبر واحتساب.. تعرف أنها لن تضيق بهم ولن تتعب مهما طال الطريق او تعرج مشوار الفجيعة والحزن . فهي أم وهم أبناؤها وحصيلة سنوات العمر ..
اسمها عايدة امرأة يمنية تقترب من الستين من العمر قطعت أغلب سنوات عمرها وهي تكابد الحسرة وتتجرع الألم والحزن - اللذين يلاحقانها كظلها - فأربعة من أبنائها الذكور لا يستطيعون المشي والسير بطريقة اعتيادية - او الوقوف على أرجلهم.
(الراية الاسبوعية) تسلط الضوء على مأساة اأسرة يمنية جميع أبنائها يعانون من حالة مرضية هي من الحالات النادرة جداً وتعد الثانية في
العالم بعد ان تم اكتشاف الحالة الأولى في تركيا لعائلة مماثلة يمشي جميع أفرادها على أربع وقد أثارت حين كشفها اهتمام الرأي العام العالمي.
البداية
بدأت فجيعة عايدة أحمد منذ نحو أربعين عاما . بعد أشهر من زواجها وانتظارها لمولودها الأول والذي اسمته علي.. لكن فرحة عايدة وزوجها بطفلهما الأول لم تستمر حيث اكتشفا انه يعاني من عيب خلقي يحول دون ان يسير على رجليه بشكل طبيعي، عايدة أحمد وزوجها لجآ الى الاستعانة بأطباء شعبيين قدموا علاجات عشبية مختلفة، وقاموا بكي الطفل آنذاك في ظهره دون أن يجدي نفعاً عندما تيقنا من حالة ابنهما الاول . لكنهما لم يعرفا ان علي لن يكون وحده من سيعاني من هذا العيب الخلقي فما إن أنجبت عايدة طفلها الثاني والذي أسمته عبده حتى فجعت هي وزوجها انه يعاني من ذات العيب فانحناءة الظهر كانت واضحة عليه منذ الوضع كما هو حال أخيه علي..!
قالت انها وزوجها الذي توفي منذ سنوات قررا ان ينجبا طفلا ثالث لعل وعسى ان يكون في حالة مختلفة عن أخويه (علي وعبده) لكن القدر شاء ان يكون الابن الثالث لهما وأسمياه صالح مصاب بنفس العيب الخلقي الذي يعاني منه أخواه -علي وعبده-.
أتحمل إعالتهم
تروي الأم عايدة أحمد وتسكن في حي هبرة بمدينة صنعاء تفاصيل فجيعتها ومأساة أبنائها الثلاثة قائلة: إنها أنجبت في ثلاث ولادات منفصلة كلاً من (علي، عبده، صالح) وجميعهم لا يستطيعون ثني ظهورهم باستقامة إطلاقاً، الأمر الذي جعلهم يمشون على أيديهم وأرجلهم معاً، وقد كبروا على هذه الحال، أصغرهم في سن الثلاثين عاماً، وهو (صالح)، فيما أكبرهم يناهز الأربعين.
وأشارت إلى أنها لم يسبق أن عرضت أبناءها على مستشفى تخصصي لفحص حالتهم، لكنها بعد اكتشاف حالة الابن البكر راجعت الكثير جداً من الحكماء أو المداوين الشعبيين، وقدموا علاجات عشبية مختلفة، وقاموا بكي الطفل آنذاك في ظهره دون أن يجدي نفعاً، لذلك لم تكرر التجربة مع ابنيها الآخرين، منوهة إلى أن زوجها توفي منذ زمن بعيد فتحملت هي مسؤولية إعالتهم، والعناية بهم، مؤكدة أنها كابدت معاناة، وآلام لم تمر على بشر من قبلها.
الأقدار
تواصل الأم سرد فصول حكايتها قائلة إن الأقدار لم تمنحها سوى بضعة أشهر للفرح بعد ان تزوجت في العام 1967 حيث اكتشفت أن مولودها البكر (علي) معاق، وأنه لا يستطيع الوقوف بغير وضع الركوع وبالاستناد إلى يديه على الأرض.. وبلوعة قلب الأم، وبحيرة أب كادح في قطعة أرض صغيرة، وفي مجتمع يتناهشه الفقر والمرض والجهل لم تترك هذه الأسرة »مداوي« من الذين يزاولون الطب الشعبي إلاّ وطرقت بابه - لكن دون جدوى.. وها هو مولودها الثاني (عبده) يهل على الدنيا، وقد يشاء الله أن يجعل فيه السلوى، والعزاء للنفس بأخيه الأكبر..
لم تكتمل فرحة عايدة، وزوجها أحمد صالح صغير بالطفل الثاني، إذ أن انحناءة الظهر كانت واضحة منذ الوضع، وقد شاء القدر مجدداً أن ينكب هذه الأسرة بثاني مواليدها..
قررت أم علي وزوجها التوقف عن الإنجاب خوفاً من مأساة ثالثة، وجلسوا على هذه الحال بضع سنوات حتى شاء الله أن تحمل مجدداً منتصف السبعينيات دون أن تحتسب، فأمضت شهور حمل مؤلمة بالخوف والقلق، وشماتة نساء القرية، حتى شاء الله لها أن تضع مولودها الذي كانت قد نذرت تسميته »صالح« قبل أن تلده عسى الله أن يجعل فيه الصلاح، لكن صالح لم يكن ليختلف عن أخويه بشيء فهو معاق أيضاً.
تجرع المر


ثلاثة أبناء ذكور معاقين روت أمهم حكايتهم من غير أن تفارق عيناها الدموع، ومن غير أن تتوقف عن نفث سموم حسراتها ولوعاتها بحرقة، ثم تنفجر منتحبة وهي تخبرنا أن أباهم رحل إلى جوار ربه، ولم يزل أكبرهم في سن العشرين.. فكان أبناؤه يتبعون جنازته وكل منهم يمشي على يديه ورجليه في طابور أثار حزن كل من حضره.
قالت بأنها لا تحب الظهور مع أبنائها كثيراً في شوارع العاصمة صنعاء إلاّ إذا استبد بهم الجوع والعوز وأنها »تجرّعت المر« من أجل تربية أبنائها المعاقين، وتحملت »القهر، والذل« وهي تتوسل الناس حاجتها - خاصة من الطعام، لكونهم »رجال ويأكلون كثيراً وحالتهم لا تساعدهم على أي عمل«.
وتقول انها وأبناءها لم يكونوا يخرجوا إلى خارج حدود منطقتهم »هبرة- ملحان« نظراً لحالتهم وما يتعرضون له من مضايقات الناس والأطفال في الشوارع، لكنها قبل أقل من سنتين اضطرت للخروج بحثاً عن لقمة الخبز من أهل الخير، وبحثاً عن بعض المال الذي يسد عوزها فهيا تقيم في بيت إيجار، ومضطرة لدفع الإيجار كل شهر، وكذلك فواتير الماء والكهرباء..
أم علي وأبناؤها لا يتسولون في الشوارع، ولا يجلسون على الأرصفة ويطلبون الصدقات، بل هم يقصدون أماكن محددة بينها محلات تجارية معينة، ومطاعم، وبيوت - وهي معدودة جداً - وقد تعودوا ارتيادها لأن أصحابها من أهل الخير ويقدمون لهم المساعدة دائماً، والبعض يتفقدهم إذا تأخروا عليهم عدة أسابيع.
شهامة الرئيس
وتؤكد أم علي أنها لم تحصل على أي مساعدة من قبل الدولة.. فليس لهم معاش من الحكومة، ولم يسبق أن تجرأ مسؤول حكومي واحد على طرق باب بيتهم، ولم يسبق لأي واحد في الدولة سألهم إن كانوا يمنيين أم من بلد ثاني.. وأنها ظلت طوال فترة ظهورها مع أبنائها في شوارع صنعاء تتمنى أن يسألها أحد المسؤولين عن قصة أبنائها، وتشير أم علي إلى أنها تعرف »شهامة« الرئيس علي عبد الله صالح، ووصفته بأنه »قبيلي«، وكانت تتوسل للناس أن يوصلوها إليه لتشكيه »همها ومصيبتها« لكن الناس ما كانت تساعدها.
وتؤكد أنها لو كانت قابلت الرئيس علي عبدالله صالح قبل عشرة أو عشرين سنة »ما كنت تعذبت هذا العذاب كله، ولا عشنا بمذلة«، وتستغرب كيف المسؤولين الآخرين لا يلتفتوا لهم مع أنهم »يمنيين مش جايين من خارج«.. وتتساءل كيف »ما تهتز ضمايرهم وهم يشوفوا مَكْلَف - امرأة - تشقى على ثلاث رجال معاقين«..!
أهل الخير
قالت الأم عايدة: إنها لا مورد مالياً لديها من قبل أي جهة رسمية أو غير رسمية، وتعتمد وأبناؤها بشكل كامل على صدقات أهل الخير لكنها لا تتسول في الشوارع، بل تقصد أماكن محددة يتعاونون معها في الطعام، وكذلك المال الذي تحتاجه لتسديد إيجار البيت، وفواتير الماء والكهرباء.
وتقول أيضاً أنها كانت تواجه صعوبة في السير مع أبنائها في شوارع العاصمة اليمنية صنعاء، لأن جميع العيون تحدق بهم، وأحياناً يتعرضون لمضايقات الفضوليين، والصغار في الشوارع، إلاّ أن المسألة لديها أصبحت اعتيادية بمرور الوقت.

دمتم في رعاية الله وحفظه






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elwaybook.yoo7.com
نصور راك
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 25/12/2010
الموقع : rak

مُساهمةموضوع: رد: 3 أشقاء يمنيين يمشون على أربع! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   السبت ديسمبر 25, 2010 6:26 am

سبحان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
3 أشقاء يمنيين يمشون على أربع! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الواي بوك :: القسم العام :: قسم صور غرائب و عجائب-
انتقل الى: